الثلاثاء، 15 أغسطس، 2017

بتكلفة تقارب 3 ملايين جنيه بدعم من بنك التعمير والإسكان .. جامعة النيل تفتتح غداً الدور الثاني من المبنى الطلابي للجامعة بالشيخ زايد

القاهرة – أ.ق.ت – فادى لبيب : قام بنك التعمير والإسكان برئاسة فتحي السباعي  رئيس مجلس الإدارة ، بتقديم دعم لجامعة النيل الأهلية برئاسة الدكتور طارق خليل ، شكل الدعم مساهمة حقيقية وبناءة في إستكمال أعمال التشطيبات للدور الثاني من المبنى الرئيسي للجامعة بالشيخ زايد ...
وذلك بقيمة إجمالية تقارب ٣ ملايين جنيه مصري ، وذلك دعما لأدوار الشراكة بين قطاعات البنوك والجامعات المصرية ، وفي إطار تفعيل المشاركة المجتمعية لدوره التنموي .
الأمر الذي ساهم في قيام جامعة النيل الأهلية بنقل معامل كلية الهندسة " الميكاترونكس" من القرية الذكية إلى المبنى الرئيسي بالشيخ زايد وافتتاح أول مركز متخصص للتدريب والتعليم في مجال التحكم الصناعي والميكاترونيات (NU-FACT)  والمعتمد دولياً من شركة FESTO الألمانية والرائدة عالمياً في هذا المجال، وكذا المساهمة في تحسين بيئة وجودة الخدمة التعليمية المقدمة ، خاصة مع بداية قبول دفعة طلابية جديدة للعام الدراسي 2017/2018 .  ومن المتوقع ان تستخدم جامعة النيل ماتم إنجازه من منشآت وتشطيبات جديدة في إضافة عدد من المعامل الحديثة والتي تحوي أجهزة قياس وأنظمة متقدمة للهندسة العكسية ونظم التحكم الآلي والروبوتات لدعم الصناعة المحلية وتوفير بيئة العمل والبنية التحتية المعملية للخوض في مجال تطوير المنتج وزيادة المكون المحلي في المنتجات المستوردة بطريقة علمية ومنهجية تؤدي في نهاية المطاف إلى الوصول إلى منتجات صناعية مصرية بتصميم وتنفيذ مصري قادر على المنافسة محلياً وعالمياً.
ومن الجدير بالذكر أن معظم المعدات والأجهزة التي تم تركيبها واستخدامها والمزمع إضافتها تم بتمويل من الاتحاد الأوروبي من خلال برامج ERASMUS  و TEMPUS تحت إشراف الدكتور وائل عقل عميد كلية الهندسة والعلوم التطبيقية بالجامعة والقائم بأعمال نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية وبتعاون مثمر وتفاعل إيجابي مع فريق عمل مميز ومؤهل من أعضاء جامعة النيل.

الشراكة بين بين بنك التعمير والإسكان ، وجامعة النيل الأهلية ، تأتي في إطار إيمان الأول بقداسة العملية التعليمية ، وأن الإستثمار المجتمعي في التعليم والتعلم له المردود الإيجابي على الشارع المصري والمشروعات التنموية والقومية الكبري ، وكذا التأكيد على دخول بنك التعمير والإسكان كشريك أساسي في عملية التنمية المجتمعية .
أكد الدكتور طارق خليل  رئيس جامعة النيل على أن الشراكة مع بنك التعمير والإسكان تعتبر دلالة قوية على الدور التنموي للجامعات في خدمة المجتمع حيث أن جامعة النيل تعد الجامعة الأهلية الأولى في مصر في القرن21  ، وبنك التعمير والإسكان من البنوك الوطنية التي تساهم بشكل كبير وحقيقي في التنمية العمرانية على أرض المحروسة ؛ وأن المساهمة التي قدمها بنك التعمير والإسكان ستساهم بشكل كبير في دعم دور الجامعة ومسيرتها العلمية والبحثية ، وكذا زيادة عدد الطلاب المقبولين وتحسين جودة الخريجين ، خاصة وأن أعمال الإنشاءات تضمنت المساهمة في وجود مدرجات طلابية على أعلى مستوى وقاعات للتدريس وحجرات للمعامل الأمر الذي ينعكس بشكل إيجابي على العملية التعليمية ؛ وأيضاً حضانات لرواد الأعمال والشركات الصغيرة والناشئة.
أشار فتحي السباعي رئيس مجلس ادارة بنك التعمير والاسكان الي أنة في أطار أهتمام البنك بمسؤليتة تجاه المجتمع وبالتحديد قطاع التعليم حيث يمثل الركيزة الأساسية للتنمية المستدامة ؛ ومن هذا المنطلق تحمل البنك مسؤلية تجديد وتشطيب الدور الثاني بجامعة النيل بتكلفة قدرها حوالي ثلاثة ملايين جم بالأضافة الي المنح الدراسية المقدمة من البنك للطلاب المتفوقين للدراسة بجامعة النيل .

يذكر أن بنك التعمير والإسكان وجامعة النيل الأهلية بصدد افتتاح الدور الثاني من المبني الطلابي غدا الأربعاء الموافق 16 أغسطس الجاري ، الساعة الثانية ظهرا ، بحضور الدكتور خالد عبد الغفار ؛ وزير التعليم العالي والبحث العلمي ؛ ومجلس إدارة بنك التعمير والإسكان وأعضاء من مجلس أمناء جامعة النيل برئاسة عمرو موسى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق